عندما تتحول الزبالة لمنزل جميل

بعض من المنازل التي صنعها "كولين" للمتسولين

بعض من المنازل التي صنعها “كولين” للمتسولين

الفنان “جريجوري كولين” من مدينة “أوكلاند” قضى الصيف مقيماً في حاوية قمامة كان قد حولها لمنزل يحتوي على طاولة فخمة من مادة الجرانيت وأرضية من الخشب الصلب وشرفة على السطح بها موقد للشواء.

وقد قام لاحقاً بإهداء هذا المنزل لشخص متسول بلا مأوى في الحي الذي يسكن به، هذا المنزل معروف باسم “منزل المشرد الصغير” وهو بحجم الكنبة المزودجة فقط! ولكن مزودة بسقف لتحميك من الشمس أو المطر، وبعجلات ليسهل عليك التنقل به.

لقد مزقت صفحة من كتاب المشردين، وأضفت عليه ما أملك من معرفة في مجال البناء لنصل لهذا المشروع – جريجوري كولين

وحتى الآن قام “كولين”  ببناء عشرة منازل مستخدماً مواد من القمامة الملقاة في الشوارع والتي تلقيها المصانع والسكان بطريقة غير مشروعة في المنطقة الشبه صناعية في غرب مدينة “أوكلاند”. وهذه القمامة غالبا ما تحتوي على كميات كبيرة من الأخشاب التي يستخدمها “كولين” لصناعة المنازل ويضيف عليها نوافذ وباب ومرآة وحامل للأكواب. ومعظم هذه المنازل صغيرة جدا تمشي على عجلات ومختلفة الأحجام، بعضها يتسع لكي تنام بها والبعض الآخر كبيرة بحيث يمكنك الوقوف داخلها. وقام بعزلها حراريا للحماية من برد الشتاء وحرارة الصيف بواسطة كراتين توصيل البيتزا المهملة.

صورة للمنزل الأول الذي صنعه بالأساس من حاوية للقمامة، ولم يكن في تصوره أنه سيصبح لاحقا سبباً في بناء الكثير من منازل المتسولين

صورة للمنزل الأول الذي صنعه بالأساس من حاوية للقمامة، ولم يكن في تصوره أنه سيصبح لاحقا سبباً في بناء الكثير من منازل المتسولين

يقول: “لقد مزقت صفحة من كتاب المشردين، وأضفت عليه ما أملك من معرفة في مجال البناء لنصل لهذا المشروع”. من المفاجئ أن تكلفة المنازل العشرة الأولى التي صنعها لم تتجاوز قيمة الواحد منها ال40 دولار. في خلال أسبوع كحد أقصى يستطيع إيجاد جميع المواد التي يحتاجها لبناء منزل أو منزلين.

منذ سنوات أهدى “كولين” منزلاً لامرأة متسولة يعرفها منذ عشر سنوات، والذي وضعته بجانب منزلها القديم، وهو منزل عبارة عن مظلة من قماش الكنب فقط! عندما فتحت السيدة باب المنزل المهدى لها قالت “هذا أفضل منزل حصلت عليه” مع العلم أن هذا المنزل كان مصنوعاً بالكامل من بقايا أخشاب طاولة خارجية للمنتزهات! فتقول المرأة أنه “بمجرد هطول المطر فإن المأوى الذي أصنعه يتهالك مباشرة في اليوم التالي مما اضطر للبحث عن مواد لصنع منزل جديد”.

جريجوري كولين وبحثه المستمر في النفايات عن مواد صالحة للاستخدام في بناء المنازل

جريجوري كولين وبحثه المستمر في النفايات عن مواد صالحة للاستخدام في بناء المنازل

يبلغ “كولين” من العمر 43 عاما وهو نحات من مدينة “دينفر”، بدأ في “بناء المنازل” بعدما صنع مجمع تخييم مكون من خمسة منازل من تقريباً لا شئ، أو من مواد ملقاة في الحاويات. فمنزله يقع بجانب “مصنع لتدوبر المهملات” مما سهل المهمة عليه بعض الشئ.

“كولين” أصبح مصدر اهتمام للرأي العام في مدينته في عام 2011، ويقول “أن الفكرة جاءته من المنازل الصغيرة الصديقة للبيئة، فبدأ بصناعة منازل من “حاويات النقل” والذي انتقل من بعدها لاستخدام “حاويات القمامة”، ولينتقل بعدها إلى البحث عن كل أي مادة متواجدة في نفايات الشارع من الممكن أن يصنع منها منزلاً.
ونظراً لأن “كولين” كانت نواياه لصالح الفقراء ولزرع الخير فإن هذا الأمر انعكس عليه إيجاباً بالمردود المادي الجيد لعائلته المكونة من زوجته وطفلين، فعندما كان يعطي المنازل للمتسولين في مختلف المناطق كان تأتيه عروض من مطاعم ومقاهي ليبني لها قطع أثاث بنفس الفكرة وحتى هناك من يشتري تلك المنازل.
فخلال عمله كنحات كان يقضي الساعات في منزله ومن ثم يبيع عمله لأحد الأثرياء، ولكن هنا الأمر مختلف كلياً فهو يتعامل مع الفقراء وينزل للشارع للبحث والأكتشاف.

كولين وهو يساعد أحد المتسولين بعد أن أهداه المنزل

كولين وهو يساعد أحد المتسولين بعد أن أهداه المنزل

ومع تعمق كولين في أبحاثه وازدياد خبرته في صناعة المنازل، قام بدراسة المنازل المختلفة التي يصنعها المتسولون، حتى أنه قام بتأليف كتاب بعنوان “عمارة المشردين“. وفي بعض الأحيان يجلب معداته ويساعدهم في تركيب منازلهم أو تحسين حالتها.

يقول “كولين”: “أنا أقدر طريقة بناء المتسولون لمنازلهم، فعند تفكيرك بالأمر فهم أكثر البشر الذين يعيشون بطريقة صديقة للبيئة أو طريقة خضراء، فهم يقوم بإعادة تدوير كل ما يحصلون عليه كما أنهم يلتقطون ما يجدونه في الشارع كنفايات ليصنعوا منها منزلاً، وللأسف هي قطعة معمارية لا ينظر أحد لها بتلك النظرة”.

أنا أقدر طريقة بناء المتسولون لمنازلهم، فعند تفكيرك بالأمر فهم أكثر البشر الذين يعيشون بطريقة صديقة للبيئة أو طريقة خضراء، فهم يقوم بإعادة تدوير كل ما يحصلون عليه كما أنهم يلتقطون ما يجدونه في الشارع كنفايات ليصنعوا منها منزلاً، وللأسف هي قطعة معمارية لا ينظر أحد لها بتلك النظرة -جريجوري كولين

لم يدرك “كولين” أن منازله الشخصية الصغيرة جدا ستكون لها أي علاقة بالمتسولين، حتى جاء إلى منزله متسولان في السنة الماضية وطلبا منه أن يعطيهما مواد للبناء، ولم يستطع “كولين” أن يقدم لهم شيئاً سوى ما يملكه في الاستديو الخاص به، من هيكل خشبي يحتوي على مطبخ مبني بداخله وخزان للمياه وحفرة معالجة للفضلات.  يقول: “لدي هذا الشئ في منزلي من فترة طويلة وتساءلت، لماذا أحتفظ به لنفسي وهناك من يحتاجه؟!”.

ومع مرور الزمن صنع “كولين” تصاميم أكثر بساطة، حيث صنع منازل من خمسة “أسطح خشبية” فقط! ولم يحتاج تنفيذها أكثر من يومين إلى ثلاثة أيام، معظم هذه المنازل يمكنك أن تجدها في شوارع “غرب أوكلاند” على الرغم من أن عدد منه لم يعتني بها أصحابها، فالمنزل الذي أعطاه للمشردان كان قد احترق مع العلم أنه لم يصاب أي منهما، أما المنزل الآخر فقد سرق، وأحدهم باع منزله مقابل 80 دولار وهو يستخدم حاليا كمنزل لأحد الكلاب!

نماذج المنازل الجديدة التي بدأ كولين في صناعتها

نماذج المنازل الجديدة التي بدأ كولين في صناعتها

تقول المتحدثة باسم المدينة “كارين بويد” أنه على حد علمها أن هذه المنازل الصغيرة ليست مسجلة رسميا أو معروفة مواقعها بالنسبة لرقابة المدينة، ومدينة “أوكلاند” تدعم العديد من نماذج المنازل لمن يعانوا من مشاكل في السكن، ولكن مسؤولي المدينة عليهم مناقشة الأمر ما إذا كانت تلك المنازل غير شرعية أو عليها عدد من المسائل القانونية.
ليس ل”كولين” أية خطط من أجل بناء منازل لجميع المتسولين في “أوكلاند”، ولكنه لا ينوي التوقف في أي وقت قريب، وهو يعمل على تصاميم جديدة منها مشروع “القبة النصف كروية” ومشروع “عربة المعدات”.

كما أنه ينوي أن يقيم ورش عمل أسبوعية ليعلم الآخرين كيفية صناعتها، فالعديد مما سمعوا عنه يرغبون في حذو حذوه، ولذلك من الجيد أن يجتمعوا في مكان ما ويقوموا بصناعة بضع منازل. في الوقت الحالي هناك العديد من المتطوعين الراغبين بمساعدته ويقول “ليس هدفي أن ألغي التشرد بصورة نهائية، ولكن على الأقل ألغيت جزء منها وجزء كبير جدا بالنسبة لي”.

المصادر:

الصفحة الشخصية للمصمم جريجوري كولين

صحيفة الديلي ميل

صحيفة ميركوري نيوز

صحيفة نيويورك ديلي ميل

الفنان جريجوري كولين = Gregory Kloehn
مدينة أوكلاند = Oakland
منزل المشرد الصغير = Little Homeless Home
مدينة دينفر = Denver
حاويات النقل = Shipping containers
عمارة المشردين = Homeless Architecture
أسطح خشبية = Pallets
كارين بويد = Karen Boyd
مشروع القبة النصف كروية = Geodesic Dome
مشروع عربة المعدات = Chuck Wagon

One thought on “عندما تتحول الزبالة لمنزل جميل

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *